تاريخ مصر فى قصيدة لأحمد شوقى

همت    الفلك    واحتواها    الماء   ***   وحداها     بمن     تقل     الرجاء

ضرب  البحر  ذو  العباب   حواليـ   ***   ـها  سماء  قد   أكبرتها   السماء

ورأى  المارقون  من  شرك   الأر   ***   ض     شباكا     تمدها     الدأماء

وجبالا     موائجا     في      جبال   ***   تتدجى        كأنها         الظلماء

ودويا     كما     تأهبت     الخيـ   ***   ـل   وهاجت    حماتها    الهيجاء

لجة    عند    لجة    عند    أخرى   ***   كهضاب    ماجت    بها     البيداء

وسفين    طورا     تلوح     وحينا   ***   يتولى       أشباحهن        الخفاء

نازلات   في    سيرها    صاعدات   ***   كالهوادي       يهزهن       الحداء

رب  إن  شئت   فالفضاء   مضيق   ***   وإذا    شئت    فالمضيق     فضاء

فاجعل البحر عصمة وابعث  الرحـ   ***   ـمة    فيها    الرياح     والأنواء

أنت   أنس   لنا   إذا   بعد    الإنـ   ***   ـس    وأنت    الحياة    والإحياء

يتولى    البحار    مهما    ادلهمت   ***   منك    في    كل    جانب     لألاء

وإذا    ما    علت    فذاك     قيام   ***   وإذا   ما    رغت    فذاك    دعاء

فإذا     راعها     جلالك      خرت   ***   هيبة    فهي     والبساط     سواء

والعريض   الطويل    منها    كتاب   ***   لك      فيه       تحية       وثناء

يا  زمان  البحار  لولاك   لم   تفـ   ***   ـجع   بنعمى    زمانها    الوجناء

فقديما عن وخدها ضاق  وجه  الـ   ***   ـأرض   وانقاد   بالشراع   الماء

وانتهت  إمرة   البحار   إلى   الشر   ***   ق   وقام   الوجود    فيما    يشاء

وبنينا      فلم       نخل       لبان   ***   وعلونا     فلم     يجزنا     علاء

وملكنا       فالمالكون        عبيد   ***   والبرايا       بأسرهم        أسراء

قل    لبان    بنى    فشاد    فغالى   ***   لم  يجز  مصر  في  الزمان   بناء

ليس في الممكنات  أن  تنقل  الأجـ   ***   بال   شما   وأن    تنال    السماء

أجفل   الجن   عن   عزائم   فرعو   ***   ن     ودانت     لبأسها      الآناء

شاد  ما  لم  يشد  زمان  ولا  أنـ   ***   ـشأ   عصر    ولا    بنى    بناء

هيكل     تنثر     الديانات      فيه   ***   فهي   والناس    والقرون    هباء

وقبور     تحط     فيها      الليالي   ***   ويوارى     الإصباح      والإمساء

تشفق   الشمس   والكواكب   منها   ***   والجديدان      والبلى       والفناء

زعموا    أنها     دعائم     شيدت   ***   بيد     البغي     ملؤها      ظلماء

فاعذر   الحاسدين   فيها   إذا    لا   ***   موا  فصعب  على  الحسود   الثناء

دمر  الناس   والرعية   في   تشـ   ***   ـييدها      والخلائق      الأسراء

أين  كان  القضاء  والعدل  والحكـ   ***   ـمة   والرأي   والنهى    والذكاء

وبنو  الشمس   من   أعزة   مصر   ***   والعلوم    التي    بها     يستضاء

فادعوا  ما  ادعى   أصاغر   آثيـ   ***   ـنا    ودعواهم    خنا     وافتراء

ورأوا    للذين    سادوا    وشادوا   ***   سبة     أن     تسخر      الأعداء

إن   يكن   غير   ما   أتوه   فخار   ***   فأنا    منك    يا     فخار     براء

ليت  شعري  والدهر   حرب   بنيه   ***   وأياديه         عندهم         أفياء

ما   الذي    داخل    الليالي    منا   ***   في     صبانا     ولليالي     دهاء

فعلا  الدهر   فوق   علياء   فرعو   ***   ن     وهمت     بملكه     الأرزاء

أعلنت    أمرها    الذئاب    وكانوا   ***   في  ثياب  الرعاة  من  قبل  جاؤوا

وأتى  كل  شامت  من  عدا  الملـ   ***   ـك   إليهم    وانضمت    الأجزاء

ومضى    المالكون     إلا     بقايا   ***   لهم   في   ثرى   الصعيد    التجاء

فعلى     دولة      البناة      سلام   ***   وعلى   ما   بنى    البناة    العفاء

وإذا مصر  شاة  خير  لراعي  الس   ***   ـسوء  تؤذى  في  نسلها   وتساء

قد    أذل    الرجال    فهي    عبيد   ***   ونفوس    الرجال    فهي     إماء

فإذا     شاء      فالرقاب      فداه   ***   ويسير      إذا      أراد      الدماء

ولقوم         نواله         ورضاه   ***   ولأقوام        القلى        والجفاء

ففريق        ممتعون        بمصر   ***   وفريق    في    أرضهم     غرباء

إن  ملكت  النفوس   فابغ   رضاها   ***   فلها     ثورة     وفيها      مضاء

يسكن الوحش للوثوب  من  الأسـ   ***   ـر    فكيف    الخلائق     العقلاء

يحسب   الظالمون   أن   سيسودو   ***   ن   وأن    لن    يؤيد    الضعفاء

والليالي     جوائر     مثلما     جا   ***   روا    وللدهر     مثلهم     أهواء

لبثت  مصر  في  الظلام   إلى   أن   ***   قيل    مات    الصباح    والأضواء

لم  يكن  ذاك  من  عمى  كل  عين   ***   حجب    الليل    ضوءها    عمياء

ما   نراها   دعا    الوفاء    بنيها   ***   وأتاهم     من     القبور     النداء

ليزيحوا    عنها    العدا    فأزاحوا   ***   وأزيحت    عن    جفنها     الأقذاء

وأعيد    المجد    القديم     وقامت   ***   في     معالي     آبائها     الأبناء

وأتى     الدهر     تائبا      بعظيم   ***   من     عظيم     آباؤه     عظماء

من  كرمسيس  في  الملوك   حديثا   ***   ولرمسيس       الملوك       فداء

بايعته  القلوب  في   صلب   سيتي   ***   يوم   أن   شاقها    إليه    الرجاء

واستعد    العباد    للمولد    الأكـ   ***   ـبر     وازينت     له      الغبراء

جل   سيزوستريس   عهدا   وجلت   ***   في     صباه     الآيات     والآلاء

فسمعنا  عن  الصبي   الذي   يعـ   ***   ـفو  وطبع  الصبا  الغشوم  الإباء

ويرى   الناس    والملوك    سواء   ***   وهل    الناس    والملوك    سواء

وأرانا   التاريخ   فرعون    يمشي   ***   لم   يحل   دون    بشره    كبرياء

يولد     السيد     المتوج     غضا   ***   طهرته    في    مهدها     النعماء

لم    يغيره    يوم    ميلاده     بؤ   ***   س    ولا    ناله    وليدا    شقاء

فإذا     ما      المملقون      تولو   ***   ه     تولى      طباعه      الخيلاء

وسرى  في   فؤاده   زخرف   القو   ***   ل   تراه    مستعذبا    وهو    داء

فإذا     أبيض     الهديل     غراب   ***   وإذا     أبلج     الصباح     مساء

جل    رمسيس    فطرة     وتعالى   ***   شيعة     أن     يقوده     السفهاء

وسما     للعلا      فنال      مكانا   ***   لم     ينله     الأمثال     والنظراء

وجيوش   ينهضن   بالأرض   ملكا   ***   ولواء     من     تحته     الأحياء

ووجود    يساس    والقول     فيه   ***   ما    يقول    القضاة     والحكماء

وبناء   إلى   بناء    يود    الخلـ   ***   ـد   لو    نال    عمره    والبقاء

وعلوم     تحي     البلاد      وبنتا   ***   هور    فخر    البلاد     والشعراء

إيه  سيزوستريس  ماذا  ينال   الـ   ***   ـوصف  يوما  أو   يبلغ   الإطراء

كبرت   ذاتك   العلية    أن    تحـ   ***   ـصي   ثناها   الألقاب   والأسماء

لك   آمون   والهلال    إذا    يكـ   ***   ـبر   والشمس   والضحى    آباء

ولك    الريف    والصعيد    وتاجا   ***   مصر   والعرش   عاليا    والرداء

ولك   المنشآت   في    كل    بحر   ***   ولك    البر     أرضه     والسماء

ليت  لم  يبلك  الزمان   ولم   يبـ   ***   ـل   لملك   البلاد    فيك    رجاء

هكذا    الدهر    حالة    ثم    ضد   ***   ما   لحال    مع    الزمان    بقاء

لا  رعاك  التاريخ  يا  يوم   قمبيـ   ***   ـز   ولا   طنطنت    بك    الأنباء

دارت    الدائرات     فيك     ونالت   ***   هذه     الأمة     اليد      العسراء

فمبصر    مما     جنيت     لمصر   ***   أي   داء   ما   إن    إليه    دواء

نكد      خالد      وبؤس      مقيم   ***   وشقاء     يجد      منه      شقاء

يوم    منفيس    والبلاد    لكسرى   ***   والملوك      المطاعة      الأعداء

يأمر  السيف  في  الرقاب   وينهى   ***   ولمصر    على    القذى    إغضاء

جيء    بالمالك    العزيز     ذليلا   ***   لم     تزلزل     فؤاده      البأساء

يبصر  الآل   إذ   يراح   بهم   في   ***   موقف     الذل     عنوة     ويجاء

بنت  فرعون  في  السلاسل  تمشي   ***   أزعج   الدهر    عريها    والحفاء

فكأن  لم  ينهض  بهودجها  الدهـ   ***   ـر   ولا   سار   خلفها    الأمراء

وأبوها     العظيم     ينظر      لما   ***   رديت    مثلما     تردى     الإماء

أعطيت   جرة   وقيل   إليك   النـ   ***   ـنهر  قومي  كما   تقوم   النساء

فمشت تظهر الإباء  وتحمي  الدمـ   ***   ـع     أن     تسترقه     الضراء

والأعادي     شواخص      وأبوها   ***   بيد    الخطب     صخرة     صماء

فأرادوا    لينظروا    دمع    فرعو   ***   ن    وفرعون     دمعه     العنقاء

فأروه   الصديق   في   ثوب   فقر   ***   يسأل    الجمع    والسؤال     بلاء

فبكى  رحمة  وما  كان  من   يبـ   ***   ـكي     ولكنما     أراد     الوفاء

هكذا   الملك   والملوك   وإن   جا   ***   ر     زمان     وروعت      بلواء

لا تسلني ما  دولة  الفرس  ساءت   ***   دولة  الفرس  في  البلاد   وساؤوا

أمة     همها     الخرائب     تبلي   ***   ها    وحق    الخرائب     الإعلاء

سلبت    مصر    عزها    وكستها   ***   ذلة   ما   لها    الزمان    انقضاء

وارتوى   سيفها    فعاجلها    الـ   ***   ـله  بسيف  ما   إن   له   إرواء

طلبة    للعباد     كانت     لإسكنـ   ***   ـدر   في   نيلها   اليد    البيضاء

شاد     إسكندر     لمصر     بناء   ***   لم    تشده     الملوك     والأمراء

بلدا      يرحل      الأنام       إليه   ***   ويحج       الطلاب       والحكماء

عاش عمرا في البحر  ثغر  المعالي   ***   والمنار    الذي     به     الاهتداء

مطمئنا    من    الكتائب    والكتـ   ***   ـب   بما   ينتهي    إليه    العلاء

يبعث    الضوء    للبلاد    فتسري   ***   في    سناه    الفهوم     والفهماء

والجواري في البحر يظهرن عز الـ   ***   ـملك    والبحر    صولة    وثراء

والرعايا    في    نعمة     ولبطلي   ***   موس  في  الأرض   دولة   علياء

فقضى  الله  أن  تضيع   هذا   الـ   ***   ـملك  أنثى  صعب  عليها   الوفاء

تخذتها  روما  إلى   الشر   تمهيـ   ***   دا     وتمهيده      بأنثى      بلاء

فتناهى   الفساد   في   هذه    الأر   ***   ض    وجاز    الأبالس    الإغواء

ضيعت    قيصر     البرية     أنثى   ***   يا    لربي    مما    تجر    النساء

فتنت  منه  كهف   روما   المرجى   ***   والحسام     الذي     به     الاتقاء

قاهر   الخصم   والجحافل    مهما   ***   جد   هول   الوغى   وجد    اللقاء

فأتاها   من   ليس    تملكه    أنـ   ***   ـثى     ولا     تسترقه     هيفاء

بطل  الدولتين   حامى   حمى   رو   ***   ما   الذي    لا    تقوده    الأهواء

أخذ الملك  وهي  في  قبضة  الأفـ   ***   ـعى  عن  الملك  والهوى  عمياء

سلبتها   الحياة    فاعجب    لرقطا   ***   ء  أراحت   منها   الورى   رقطاء

لم  تصب   بالخداع   نجحا   ولكن   ***   خدعوها       بقولهم       حسناء

قتلت     نفسها     وظنت     فداء   ***   صغرت    نفسها     وقل     الفداء

سل     كلوبترة     المكايد     هلا   ***   صدها  عن   ولاء   روما   الدهاء

فبروما        تأيدت         وبروما   ***   هي    تشقى     وهكذا     الأعداء

ولروما   الملك   الذي   طالما   وا   ***   فاه  في   السر   نصحها   والولاء

وتولت مصرا  يمين  على  المصـ   ***   ري  من  دون  ذا  الورى  عسراء

تسمع  الأرض  قيصرا  حين  تدعو   ***   وعقيم  من   أهل   مصر   الدعاء

وينيل   الورى   الحقوق   فإن   نا   ***   دته     مصر     فأذنه      صماء

فاصبري    مصر    للبلاء    وأنى   ***   لك     والصبر     للبلاء      بلاء

ذا    الذي    كنت    تلتجين    إليه   ***   ليس   منه   إلى    سواه    النجاء

رب  شقت  العباد  أزمان  لا   كتـ   ***   ـب   بها    يهتدى    ولا    أنبياء

ذهبوا  في  الهوى   مذاهب   شتى   ***   جمعتها       الحقيقة       الزهراء

فإذا      لقبوا       قويا       إلها   ***   فله     بالقوى     إليك      انتهاء

وإذا     آثروا     جميلا     بتنزيـ   ***   ـه   فإن   الجمال    منك    حباء

وإذا     أنشئوا     التماثيل     غرا   ***   فإليك        الرموز        والإيماء

وإذا     قدروا     الكواكب      أربا   ***   با   فمنك   السنا   ومنك   السناء

وإذا    ألهوا    النبات    فمن     آ   ***   ثار    نعماك     حسنه     والنماء

وإذا    يمموا     الجبال     سجودا   ***   فالمراد       الجلالة        الشماء

وإذا   تعبد   البحار   مع    الأسـ   ***   ـماك     والعاصفات      والأنواء

وسباع   السماء   والأرض   والأر   ***   حام        والأمهات        والآباء

لعلاك        المذكرات         عبيد   ***   خضع        والمؤنثات        إماء

جمع    الخلق    والفضيلة     سر   ***   شف  عنه   الحجاب   فهو   ضياء

سجدت  مصر  في  الزمان  لإيزيـ   ***   ـس الندى  من  لها  اليد  البيضاء

إن    تل    البر    فالبلاد    نضار   ***   أو   تل   البحر    فالرياح    رخاء

أو تل  النفس  فهي  في  كل  عضو   ***   أو   تل   الأفق   فهي   فيه   ذكاء

قيل   إيزيس   ربة   الكون    لولا   ***   أن   توحدت    لم    تك    الأشياء

واتخذت  الأنوار   حجبا   فلم   تبـ   ***   ـصرك  أرض  ولا   رأتك   سماء

أنت  ما  أظهر  الوجود  وما   أخـ   ***   ـفى   وأنت   الإظهار    والإخفاء

لك    آبيس    والمحبب     أوزيـ   ***   ـريس    وابناه    كلهم     أولياء

مثلت    للعيون    ذاتك     والتمـ   ***   ـثيل   يدني   من   لا   له   إدناء

وادعاك  اليونان  من   بعد   مصر   ***   وتلاه     في      حبك      القدماء

فإذا    قيل    ما    مفاخر    مصر   ***   قيل    منها     إيزيسها     الغراء

رب   هذي   عقولنا   في   صباها   ***   نالها   الخوف   واستباها   الرجاء

فعشقناك  قبل   أن   تأتي   الرسـ   ***   ـل    وقامت    بحبك    الأعضاء

ووصلنا  السرى  فلولا  ظلام   الـ   ***   ـجهل   لم   يخطنا   إليك   اهتداء

واتخذنا    الأسماء    شتى    فلما   ***   جاء  موسى  انتهت  لك   الأسماء

حجنا  في  الزمان   سحرا   بسحر   ***   واطمأنت   إلى    العصا    السعداء

ويريد   الإله   أن    يكرم    العقـ   ***   ـل      وألا      تحقر      الآراء

ظن  فرعون  أن  موسى   له   وا   ***   ف  وعند   الكرام   يرجى   الوفاء

لم  يكن  في   حسابه   يوم   ربى   ***   أن  سيأتي   ضد   الجزاء   الجزاء

فرأى    الله    أن    يعق     وللـ   ***   ـه   تفي    لا    لغيره    الأنبياء

مصر موسى  عند  انتماء  وموسى   ***   مصر   إن   كان   نسبة   وانتماء

فبه     فخرها     المؤيد     مهما   ***   هز     بالسيد     الكليم      اللواء

إن تكن قد جفته  في  ساعة  الشك   ***   فحظ     الكبير     منها     الجفاء

خلة   للبلاد    يشقى    بها    النا   ***   س    وتشقى    الديار     والأبناء

فكبير      ألا      يصان       كبير   ***   وعظيم     أن     ينبذ     العظماء

ولد   الرفق   يوم   مولد    عيسى   ***   والمروءات     والهدى     والحياء

وازدهى  الكون   بالوليد   وضاءت   ***   بسناه    من     الثرى     الأرجاء

وسرت  آية  المسيح   كما   يسـ   ***   ـري من الفجر في الوجود الضياء

تملأ    الأرض    والعوالم     نورا   ***   فالثرى     مائج     بها     وضاء

لا   وعيد   لا   صولة   لا   انتقام   ***   لا   حسام   لا   غزوة   لا   دماء

ملك     جاور      التراب      فلما   ***   مل   نابت   عن   التراب   السماء

وأطاعته    في     الإله     شيوخ   ***   خشع     خضع     له      ضعفاء

أذعن  الناس   والملوك   إلى   ما   ***   رسموا      والعقول       والعقلاء

فلهم   وقفة   على    كل    أرض   ***   وعلى     كل     شاطئ     إرساء

دخلوا     ثيبة     فأحسن      لقيا   ***   هم     رجال      بثيبة      حكماء

فهموا  السر  حين   ذاقوا   وسهل   ***   أن     ينال     الحقائق     الفهماء

فإذا     الهيكل     المقدس      دير   ***   وإذا     الدير     رونق      وبهاء

وإذا     ثيبة     لعيسى     ومنفيـ   ***   ـس    ونيل    الثراء    والبطحاء

إنما    الأرض    والفضاء    لربي   ***   وملوك       الحقيقة        الأنبياء

لهم   الحب   خالصا   من   رعايا   ***   هم   وكل   الهوى   لهم   والولاء

إنما     ينكر      الديانات      قوم   ***   هم     بما     ينكرونه      أشقياء

هرمت    دولة    القياصر    والدو   ***   لات    كالناس    داؤهن     الفناء

ليس  تغني  عنها  البلاد   ولا   ما   ***   ل   الأقاليم    إن    أتاها    النداء

نال  روما  ما  نال  من  قبل  آثيـ   ***   ـنا    وسيمته    ثيبة    العصماء

سنة  الله  في  الممالك   من   قبـ   ***   ـل  ومن  بعد   ما   لنعمى   بقاء

أظلم  الشرق   بعد   قيصر   والغر   ***   ب     وعم      البرية      الإدجاء

فالورى    في     ضلاله     متماد   ***   يفتك    الجهل    فيه     والجهلاء

عرف   الله   ضلة   فهو   شخص   ***   أو   شهاب   أو   صخرة    صماء

وتولى  على  النفوس  هوى   الأو   ***   ثان   حتى   انتهت   له    الأهواء

فرأى   الله   أن   تطهر    بالسيـ   ***   ـف  وأن  تغسل  الخطايا   الدماء

وكذاك   النفوس    وهي    مراض   ***   بعض    أعضائها    لبعض    فداء

لم    يعاد    الله    العبيد     ولكن   ***   شقيت       بالغباوة        الأغبياء

وإذا     جلت     الذنوب     وهالت   ***   فمن   العدل   أن   يهول    الجزاء

أشرق   النور   في   العوالم    لما   ***   بشرتها        بأحمد         الأنباء

باليتيم    الأمي    والبشر     المو   ***   حى    إليه     العلوم     والأسماء

قوة    الله    إن    تولت    ضعيفا   ***   تعبت    في     مراسه     الأقوياء

أشرف    المرسلين    آيته    النط   ***   ق    مبينا     وقومه     الفصحاء

لم   يفه    بالنوابغ    الغر    حتى   ***   سبق    الخلق     نحوه     البلغاء

وأتته    العقول     منقادة     اللبـ   ***   ـب   ولبى   الأعوان    والنصراء

جاء   للناس   والسرائر    فوضى   ***   لم     يؤلف      شتاتهن      لواء

وحمى  الله  مستباح  وشرع   الـ   ***   ـله   والحق    والصواب    وراء

فلجبريل        جيئة         ورواح   ***   وهبوط    إلى    الثرى     وارتقاء

يحسب  الأفق   في   جناحيه   نور   ***   سلبته       النجوم       والجوزاء

تلك   آي   الفرقان   أرسلها   الـ   ***   ـله  ضياء  يهدي  به  من  يشاء

نسخت   سنة    النبيين    والرسـ   ***   ـل  كما  ينسخ   الضياء   الضياء

وحماها     غر      كرام      أشدا   ***   ء   على   الخصم   بينهم   رحماء

أمة     ينتهي      البيان      إليها   ***   وتؤول       العلوم        والعلماء

جازت    النجم    واطمأنت    بأفق   ***   مطمئن    به     السنا     والسناء

كلما    حثت     الركاب     لأرض   ***   جاور    الرشد    أهلها    والذكاء

وعلا  الحق  بينهم  وسما   الفضـ   ***   ـل   ونالت    حقوقها    الضعفاء

تحمل   النجم   والوسيلة    والميـ   ***   ـزان  من  دينها  إلى  من   تشاء

وتنيل     الوجود     منه     نظاما   ***   هو   طب   الوجود   وهو   الدواء

يرجع  الناس  والعصور   إلى   ما   ***   سن      والجاحدون       والأعداء

فيه  ما  تشتهي  العزائم  إن  همـ   ***   ـم   ذووها    ويشتهي    الأذكياء

فلمن     حاول     النعيم      نعيم   ***   ولمن     آثر     الشقاء     شقاء

أيرى  العجم  من  بني  الظل  والما   ***   ء   عجيبا    أن    تنجب    البيداء

وتثير     الخيام     آساد     هيجا   ***   ء    تراها     آسادها     الهيجاء

ما أنافت على  السواعد  حتى  الـ   ***   ـأرض طرا  في  أسرها  والفضاء

تشهد    الصين    والبحار    وبغدا   ***   د    ومصر    والغرب    والحمراء

من  كعمرو   البلاد   والضاد   مما   ***   شاد     فيها     والملة      الغراء

شاد    للمسلمين    ركنا    جساما   ***   ضافي     الظل     دأبه     الإيواء

طالما     قامت     الخلافة     فيه   ***   فاطمأنت       وقامت       الخلفاء

وانتهى    الدين    بالرجاء     إليه   ***   وبنو   الدين    إذ    هم    ضعفاء

من   يصنه    يصن    بقية    عز   ***   غيض    الترك    صفوه    والثواء

فابك عمرا إن كنت  منصف  عمرو   ***   إن      عمرا      لنير      وضاء

جاد   للمسلمين    بالنيل    والنيـ   ***   ـل     لمن     يقتنيه      أفريقاء

فهي  تعلو  شأنا  إذا   حرر   النيـ   ***   ـل    وفي    رقه    لها    إزراء

واذكر   الغر   آل   أيوب    وامدح   ***   فمن    المدح     للرجال     جزاء

هم  حماة  الإسلام   والنفر   البيـ   ***   ـض   الملوك   الأعزة   الصلحاء

كل    يوم     بالصالحية     حصن   ***   وببلبيس         قلعة         شماء

وبمصر    للعلم    دار     وللضيـ   ***   ـفان    نار     عظيمة     حمراء

ولأعداء      آل      أيوب      قتل   ***   ولأسراهم        قرى        وثواء

يعرف  الدين  من  صلاح   ويدري   ***   من   هو    المسجدان    والإسراء

إنه   حصنه   الذي   كان    حصنا   ***   وحماه     الذي     به     الاحتماء

يوم   سار    الصليب    والحاملوه   ***   ومشى   الغرب   قومه    والنساء

بنفوس    تجول    فيها     الأماني   ***   وقلوب     تثور     فيها     الدماء

يضمرون   الدمار    للحق    والنا   ***   س  ودين   الذين   بالحق   جاؤوا

ويهدون      بالتلاوة       والصلـ   ***   ـبان   ما   شاد    بالقنا    البناء

فتلقتهم         عزائم         صدق   ***   نص     للدين     بينهن      خباء

مزقت  جمعهم   على   كل   أرض   ***   مثلما    مزق    الظلام     الضياء

وسبت    أمرد    الملوك    فردتـ   ***   ـه   وما   فيه   للرعايا    رجاء

ولو    أن    المليك    هيب    أذاه   ***   لم   يخلصه   من    أذاها    الفداء

هكذا   المسلمون   والعرب    الخا   ***   لون    لا    ما    يقوله    الأعداء

فبهم   في   الزمان   نلنا   الليالي   ***   وبهم   في    الورى    لنا    أنباء

ليس   للذل   حيلة    في    نفوس   ***   يستوي   الموت   عندها    والبقاء

واذكر   الترك   إنهم   لم   يطاعوا   ***   فيرى  الناس  أحسنوا  أم   أساؤوا

حكمت   دولة    الجراكس    عنهم   ***   وهي  في   الدهر   دولة   عسراء

واستبدت    بالأمر     منهم     فبا   ***   شا  الترك  في  مصر  آلة  صماء

يأخذ  المال  من  مواعيد   ما   كا   ***   نوا   لها   منجزين   فهي    هباء

ويسومونه       الرضا       بأمور   ***   ليس    يرضى    أقلهن    الرضاء

فيداري    ليعصم     الغد     منهم   ***   والمداراة       حكمة        ودهاء

وأتى  النسر  ينهب   الأرض   نهبا   ***   حوله    قومه    النسور     ظماء

يشتهي   النيل   أن   يشيد    عليه   ***   دولة   عرضها   الثرى   والسماء

حلمت   رومة   بها   في   الليالي   ***   ورآها       القياصر       الأقوياء

فأتت    مصر    رسلهم     تتوالى   ***   وترامت      سودانها       العلماء

ولو   استشهد   الفرنسيس   روما   ***   لأتتهم     من     رومة     الأنباء

علمت    كل    دولة    قد    تولت   ***   أننا      سمها      وأنا      الوباء

قاهر   العصر    والممالك    نابلـ   ***   ـيون    ولت     قواده     الكبراء

جاء طيشا وراح  طيشا  ومن  قبـ   ***   ـل    أطاشت    أناسها     العلياء

سكتت  عنه  يوم   عيرها   الأهـ   ***   ـرام   لكن    سكوتها    استهزاء

فهي  توحي  إليه   أن   تلك   واتر   ***   لو   فأين   الجيوش   أين   اللواء

Print Friendly
This entry was posted in فنون واداب and tagged , , . Bookmark the permalink.