انا ابن ظابط شرطة

نهي فتحي

يوليو 2010

انا تامر ، في الثانوية العامة ، ابي ظابط شرطة. نعم. له شارب صغير ولكنني احبه وهو يحبني ويحب اخوتي. يغيب عنا كثيرا في العمل وأمي تقول

عمله اهم شئ في حياته

 

صديقي الذي يسكن بجواري قال لي ذات مرة

انت تضربني لان اباك ظابط شرطة متعود علي ضرب الناس

قلت له: ابي لا يضرب احدا ، ابي يدافع عن الضعفاء ويحميهم

قال: انت لا تعرف شيئا ، البوليس المصري يضرب الناس ، اسأل اباك اولا

سألت مدرس الفصل قال: للاسف نعم ، ضباط الشرطة المصرية مسموح لهم ضرب المتهمين

علي الفيسبوك قرأت

الضباط يضربون شباب المظاهرات

البلطجية يضربون البنات بالشوارع بموافقة وتشجيع رجال الامن

بابا

انا لن اسألك اذا كنت ممن يضربون الناس في القسم او في الشارع أم لا

أنا أثق بك

أنت من رباني علي ان اكون امينا علي الحق ، وان لا استقوي علي الضعيف

أنت من علمني ان اقف بجانب المظلوم وبان المجرم برئ حتي تثبت ادانته

بابا ، انا اثق بك ، انا افتخر بك ، واود ان اظل هكذا حتي اخر العمر

—-

لتكن هذه الكلمات هي دعوتنا لكل افراد نظام الامن المصري ، نريد ان نثق بكم ، نريد ان نفتخر بكم

انتم شركاؤنا في الوطن ، نحن معا في نفس القارب

ارفضوا ضرب واهانة شباب مصر الحالمين بمستقبل افضل لهم ولكم

ارفضوا التعذيب والاهانة لاخوتكم واهلكم

Print Friendly
This entry was posted in نهى فتحى. Bookmark the permalink.